مؤتمر معهد الدوحة للدراسات العليا / المنتدى السنوي لمتحف

توسيع جغرافية المقاومة في الفن الحديث والمعاصر

27-26 نوفمبر 2018، الدوحة

يعقد كل من متحف: المتحف العربي للفن الحديث و معهد الدوحة للدراسات العليا مؤتمرًا بعنوان "توسيع جغرافيّة المقاومة في الفن الحديث والمعاصر". ويتزامن هذا المؤتمر مع معارض فصل الخريف في متحف ويتقاطع معه من حيث الرؤيا والمواضيع التي يتناولها. ويتمحور المؤتمر والمعارض حول عدة أجيال من ممارسي الإنتاج الفني الذي يتناول أشكال متعددة من التاريخ الإجتماعي والثقافي، بالتحديد في المرحلة التي تلت فترة الاستقلال السياسي في العالم العربي. 

مُنيرة الصُّلْح: أؤمن بشِدَّة بحقِّنا في أن نكون طائشين

متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة

الردهة والقاعات 3 و5

17 أكتوبر 2018 – 16 فبراير 2019

 

"أجيال الثورة" هو معرض رائد من تقييم عبد الله كروم مدير المتحف العربي للفن الحديث ويقدّم أعمالًا لفنانين من مختلف أرجاء العالم العربي وتركيا وإيران وفناني المهجر. يتوقّف المعرض عند محطّات هامة ومحورية من تاريخ الفن الحديث والمعاصر، لا سيما ثلاث حقبات بعينها هي: حقبة الخمسينيات والستينيات عقب استقلال دول شمال أفريقيا، تليها الحقبة الممتدة بين السبعينيات والتسعينيات، ومنذ مطلع الألفية الجديدة وحتى ما قبل اندلاع الثورات التي شهدتها المنطقة، وهي فترات شهدت تبلور تيارات فنية بديلة أتت كنوع من الاستجابة لغياب حرية التعبير.    

من خلال وضع الأعمال في سياقها التاريخي، يُقدِّم معرض "أجيال الثورة" الفنانين باعتبارهم عنصرًا فاعِلًا في التغيُّرات الاجتماعية والثقافية التي شهدتها هذه الفترات الثلاث من التاريخ الحديث والمعاصر. 

اقرأ المزيد

ركّز

جاسم زيني: تصوير وتجريد

17 أكتوبر 2018 – 16 فبراير 2019

متحف: المتحف العربي للفن الحديث

يستكشف معرض "جاسم زيني: تصوير وتجريد" توجُّهَين إبداعيين تبنّاهما الفنان على مستوى الشكل خلال مسيرته الممتدة بين عامي 1967 و2012. ويُركِّز قسم من هذا المعرض على أعمال يصفها زيني بأنها تتبنى "الواقعية المتطورة" وهو مصطلح يستخدمه لوصف المقاربة التي يتبانها لتوثيق ملاحظاته للمشاهِد التي تُظهر العلاقات الإنسانية والهوية الثقافية وعملية التطوير. تكشف التجارب التي قام بها على مستوى التجريد عن لغة مفاهيمية فريدة يُعبِّر فيها الفنان عن الأفكار والأمور واللحظات التي تثير اهتمامه.

 يأتي نتاج زيني الفني بمثابة انعكاس لحقبة هامة من تاريخ قطر حيث توثّق أعماله التغييرات التي شهدها المجتمع إبان اكتشاف النفط وتأسيس الدولة بين خمسينيات وستينيات القرن الماضي، وهي فترة شهدت تبدلات سريعة في الحياة على المستويات الإجتماعية والثقافية والإقتصادية، والتي يحاول زيني توثيقها والإستجابة لها عبر أعمال تستحضر تفاصيل مُلهِمة من ماضي وحاضر ومستقبل دولة تشهد تطوّراً سريعاً وأصبحت على مفترق طرق.

اقراً المزيد

أجيال الثورة

متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة

الردهة والقاعات 4 و5 و6 

17 أكتوبر 2018 – 16 فبراير 2019

"أجيال الثورة" هو معرض رائد اضطلع بأمانته عبد الله كروم مدير المتحف العربي للفن الحديث ويقدّم أعمالاً لفنانين من مختلف أرجاء العالم العربي وتركيا وإيران ودول الشتات. يتوقّف المعرض عند محطّات هامة ومفصلية من تاريخ الفن الحديث والمعاصر، ولا سيما ثلاث فترات هي: حقبة الخمسينيات والستينيات عقب الاستقلال، تليها الحقبة الممتدة بين السبعينيات والتسعينيات، ومنذ مطلع الألفية الجديدة وحتى ما قبل اندلاع الثورات التي شهدتها المنطقة، وهي فترات شهدت تبلور تيارات فنية بديلة أتت كنوع من الاستجابة لغياب حرية التعبير.    

من خلال وضع الأعمال في سياقها التاريخي، يُقدِّم معرض "أجيال الثورة" الفنانين باعتبارهم عنصراً فاعِلاً في التغيُّرات الاجتماعية والثقافية التي شهدتها هذه الفترات الثلاث من التاريخ الحديث والمعاصر. 

 

اقرأ المزيد

مجموعة متحف، فهرس، الجزء الثاني

10 سبتمبر 2017 - 10 فبراير 2017

جاسم الزيني، ملامح قطرية، ١٩٧٣، ألوان زيتية على ورق مقوى، ٤٨.٥ x  ٧٨  سم، مجموعة متحف: محتف العربي للفن الحديث، الدوحة 

يضم “متحف : المتحف العربي للفن الحديث” أكبر مجموعة دائمة للفن العربي الحديث والمعاصر وأكثرها تنوعًا على مستوى العالم بمجموع ما يزيد عن 9 آلاف عمل فني يمتد تاريخها من القرن التاسع عشر حتى وقتنا الحالي. وتوثّق هذه المجموعة لعدد من المراحل المهمة في التاريخ العربي وتعكس الانتاجات الفنية في المنطقة. 

وخلال هذا العام، يُعيد متحف عرض عدد من أهم الأعمال الفنية لمجموعته الدائمة، بعنوان "فهرس، جزء 2". وهو ما يُمثل عرضاً لأعمال المتحف الأكثر تميُّزاً، مُلقياً بذلك الضوء على جماعة من رواد الفن الحديث والمعاصر في العالم العربي. وتشمل القائمة فنانين ذو أهمية تاريخية مثل إتيل عدنان (لبنان) وفريد بلكاهية (المغرب) وسلوى روضة شقير (لبنان) وفرج دهام (قطر) وإنجي إفلاطون (مصر) وعبد الحليم رضوي (السعودية) وحسن شريف (دبي)، وحسين زندارودي (إيران)، فضلاً عن فنانين من جيل الشباب مثل منال الضويان (السعودية)، ووائل شوقي (مصر)، وهيف كهرمان (العراق - الولايات المتحدة الأمريكية). و بهذا يستمر متحف في الاستثمار في البرامج التعليمية عبر إشراك الجمهور، بالإضافة الى جعل المجموعة الفنية مُتاحة للجميع.

قيم المعرض: لورا بارلو ( قيمة المعارض، الشرق الأوسط) وعبد الله كروم (مدير متحف) 

لمزيد من المعلومات، اضغط هنا.