من نحن

يضم متحف: المتحف العربي للفن الحديث مجموعة فريدة من نوعها من الفن الحديث والمعاصر من العالم العربي وعلاقاته الثقافية والتاريخية.

تأسس "متحف: المتحف العربي للفن الحديث" عام 2010، وهو عضو متاحف قطر التي ترأس مجلس أمنائها سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني. ويقع مبنى متحف في المدينة التعليمية في مؤسسة قطر التي يرأس مجلس إدارتها صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر.

تضم مقتنيات متحف، والتي تتشارك بملكيتها متاحف قطر ومؤسسة قطر، أكثر من 9 آلاف عمل فني، مما يجعلها المجموعة المتخصصة الأكبر من نوعها في العالم. وتعود بدايات متحف إلى مجموعة أولى من الأعمال اقتناها سعادة الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني.

تاريخ متحف

في بداية التسعينيات، استهل سعادة الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني العمل باقتناء مجموعة خاصة بالفن الحديث والمعاصر، وتركز بشكل خاص على المنطقة والصلات الثقافية من شمال إفريقيا إلى آسيا ومن تركيا وإيران. الفضاء الفني الأول الخاص بمتحف، وهو عبارة عن ﭬيلتين في مدينة خليفة في الدوحة، مستلهماً من الكيفية التي سيبدو عليها متحف عربي للفن الحديث، وهو عبارة عن مركز للإشعاع الفني المكثف في المنطقة.

استمر تطوير المتحف كفضاء مُلهم للحوار والبحث في مجال الفن الحديث والمعاصر بوجود فنانين مقيمين في الدوحة، وكذلك كمكان لإنتاج وعرض الأعمال الفنية. يركز متحف نشاطه حالياً على تقديم مجموعته من الأعمال الدائمة، بالإضافة إلى تنظيم معارض كبيرة تتمحور حول أعمال منفذة حديثاً.

شارك هذه الصفحة